العثور على هياكل عظمية بخراطة قد تعود إلى مجازر الثامن ماي 45

299

تم العثور على هياكل عظمية على مستوى ورشة « شعبة الآخرة » بمشروع توسيع منعرجات خراطة ، مساء الأربعاء، وبالنظر إلى التاريخ الثوري لهذه المنطقة، فقد رجح المواطنون أن تعود هذه الهياكل العظمية التي عثر عليها مجتمعة في موقع واحد، إلى ما قبل 72 سنة، وبالضبط إلى الثامن ماي 1945 حينما كان المستعمر الفرنسي يرمي بالمتظاهرين الذي كانوا يطالبون باستقلال الجزائر، إلى أسفل الوادي بالمنطقة المسماة « حنوز ».
وقد تم إخبار السلطات المعنية حيث تنقل في هذا الصدد وكيل الجمهورية ومندوبية المجاهدين والدرك الوطني والحماية المدنية وكذا ممثلو شركة الإنجاز التركية، إلى عين المكان للتعيين قبل أن يتم نقل الرفات إلى مكان آمن وفي حالة التأكد أنها تعود إلى شهداء الجزائر، فإنه سيتم دفنها بمقبرة الشهداء تحت اسم « مجهول »، علما أن العديد من المواطنين لا يزالون يجهلون مصير ذويهم الذين اختفوا إبان الحقبة الاستعمارية، لتكون بذلك هذه الرفات بمثابة شاهد على منطقة قدمت الكثير للجزائر ومنحت قوافل من الشهداء قبل الثورة وأثناء الثورة، من جهة أخرى طالب مجاهدو المنطقة بضرورة تفحص المكان قصد التأكد من عدم وجود رفات أخرى، قبل مواصلة أشغال توسعة الطريق.