توجة تحتفل بمهرجان الماء

625
احتفلت بلدية توجة بولاية بجاية يوم السبت، بمهرجان الماء الذي يعود كل سنة من خلال البرنامج الثري التي سطرته مختلف المصالح المعنية، على غرار جمعية « جيماب » التي تنشط في مجال التاريخ، حيث تم اختيار بلدية توجة بالنظر إلى ما تمتاز به من ثروة مائية (معدنية) معروفة على مستوى الولاية. ولقد تم تنظيم معرض شارك فيه الفرحون والأخصائيون، حيث قدموا استفسارات وشروحات عن الثروة المائية التي تمتاز بها البلدية منذ عدة قرون. ويعود ذلك إلى العهد الروماني؛ إذ اكتشف الرومان أول منبع آنذاك قبل أن يتم تطوير هذه المنابع على مرور سنوات.
وكان الوالي محمد حطاب حاضرا ببلدية توجة، حيث أشرف على افتتاح المعرض، وتلقّى شروحات من قبل المنظمين حول تاريخ الماء بالمدينة التي تُعتبر من بين المناطق الغنية بالثروة المائية، إلا أن سكانها لازالوا يعانون من نقص فادح في هذه المادة الحيوية. واعتادت منطقة توجة على تنظيم مثل هذه المظاهرة كل سنة، من أجل إبراز أهمية الثروة المائية وضرورة الاعتناء بها وتفادي التبذير؛ من خلال التحسيس بالمحافظة على هذه المادة.
تامريجت ….غياب المشاريع التنموية يؤرق السكان
تعاني العديد من القرى والبلديات الريفية بولاية بجاية من نقائص عديدة، خاصة فيما يتعلق بالتنمية المحلية بالنظر إلى ضعف المساعدات التي تستفيد منها السلطات المحلية سنويا في إطار المخططات البلدية للتنمية، وهي الوضعية التي تعيشها بعض المناطق على غرار بلدية تامريجت الواقعة شرق ولاية بجاية؛ حيث إن غياب المشاريع التنموية بها في السنوات الأخيرة، جعل السكان يعبّرون عن استيائهم من هذه الوضعية التي لاتزال متواصلة رغم المطالب التي تزداد يوميا، على غرار إصلاح الطرقات وغاز المدينة… وغيرها بدون أن يتم التكفل بها بسبب غياب الوسائل المادية وضعف ميزانية البلدية؛ بدليل أن المبالغ المالية التي تستفيد منها لا تسمح لها بالاستجابة لكل الطلبات.
وأكد أحد المنتخبين بالبلدية أن قطاع التنمية المحلية يعاني تأخرا كبيرا في السنوات الأخيرة بسبب غياب الإعانات اللازمة لتجسيد كل المشاريع، مطالبا المصالح الولائية بضرورة إعادة النظر في الإعانات حتى يتم إنجاز بعض المشاريع الاستعجالية ويُستجاب لمطالب السكان في أقرب وقت ممكن.