موقع إلكتروني خاص موجه لسكان بلدية بجاية

661

سيتم قريبا إطلاق بريد إلكتروني خاص ببلدية بجاية، ووضعه حيز الخدمة لفائدة المواطنين ضمن سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى تحسين الخدمة العمومية، والتحسيس بضرورة إرساء دعائم وآليات الديمقراطية التشاركية في مجال التسيير.
أكد السيد عبد الحميد مرواني رئيس بلدية بجاية، أن هذا البريد الإلكتروني، سيمكن من توطيد العلاقة بين المواطن والبلدية، وهو بمثابة بوابة رئيسية تتضمن كل المعلومات والمعطيات التي يحتاجها المواطنون، لإشراكهم في الحركية التنموية المحلية.
مضيفا أن هذه المبادرة تندرج في إطار تحسين الخدمة العمومية، الرامية أساسا إلى فتح قنوات للتواصل المباشر مع المواطنين، مما سيسمح لهم بالحصول على كل المعلومات التي يرغبون فيها، دون التنقل وما ينجر عنه من أعباء، وتمكينهم من تقديم انشغالاتهم واستفساراتهم بواسطتها.
السيد مرواني أضاف، أن هذه الخدمة ستقوم مقام مكتب الاستقبال، وهي عبارة عن شباك إلكتروني يتيح بصفة دائمة للمواطنين لتقديم استفساراتهم، حيث ستكون لهم الإجابة الفورية وفي وقت وجيز لحل انشغالات، بالإضافة إلى العمل على تقديم المعلومات الصحيحة وذات المصداقية.
هذا وقد استحسن المواطنون هذه المبادرة، والتي تهدف إلى تعزيز العمل الجواري من خلال استعمال الانترنت، حيث تقول السيد زوبيدة في هذا الصدد، «سيتمكن المواطنون من إيداع الشكاوى ورفع انشغالاتهم عن طريق الانترنت، فضلا عن أنها تمكن من ربح الوقت، بفضل حجز موعد مسبق لدى مسؤولي البلدية، وتوفير أيضا إمكانية إرسال المشاكل التي يرفعونها.
وهي المبادرة التي يجب تعميمها على مستوى كافة البلديات والمديريات التنفيذية، حيث لها أهمية كبيرة لاحتواء انشغالات واحتياجات المواطنين وبالتالي التفاعل معها، خاصة أنها الوسيلة التي من شأنها إيصال المعلومة الرامية إلى تذليل الصعوبات، عن طريق توفير مواقع أو وسائل للتواصل الإلكتروني، لتفادي الاحتجاجات والطوابير المخصصة لاستقبال المواطنين وغير المنتهية أمام مقرات البلديات يوميا. ومن جهته يقول السيد بزغيش، تعتبر المواقع الالكترونية فرصة سانحة يتم من خلالها عرض مختلف انشغالات المواطن بكافة البلديات، كما يتم كذلك عرض نشاطات القطاعات الهامة التي يتم استغلالها، وعلينا أن نحذو حذو الدول المجاورة التي تقوم بتوفير المعلومة بشكل دائم وتجعل المواطن لا يتفاعل معها لنقل انشغالاته وتقديم آرائه، وبالتالي تجعل المسؤولين المحليين قابلين لمواكبة القفزة النوعية التي أحدثتها وسائل الاتصالات الحديثة، لبناء صلة وطيدة بالتواصل الفعال والبناء مع المواطنين».